ضربة حرة

ضربة حرة

لا أجيد غير التبسم ، لأجعل يومي البائس يتحرك فقد زاد بطئه ألمي .
لا أجيد التمرس مع الألم ، هربت من حيث لا أدري هربت ، لأنني لم أعد استطيع تحملك وتحمل وجهك البائس ، لا أعلم هل هربت من نفسي أم هربت منك ، فخرجنا أنا وأنتِ . و لم يبقى إلا ذكرياتنا التي امتزجت بصداعي من صراخك المستمر .
لا أجيد السكوت عند رؤيتك ، و لا أجيد الصمت عن سماعك .
يقولون تعلمين القوة !
كيف تعلمين القوة و قد زرعت فيّ الوهن .
تمر أحلامي و تذكرني من أنا ، ولكني أسير في الطريق المظلم متجاهلة تماما ذلك .
نحن فزنا أم أنا فزت أم أنتِ فزتي !
من الذي فاز ؟؟
من الذي انتصر لا أنتٍ بقيتي عند حصنك وصرحك و لا أنا بقيت ؟
من بقي غير رعيتك ” يتبكبكون ” و يركلون بأقدامهم كأطفال يعانون من نوبة غضب .
من بقي غير هاشاتاق يترجاك كل حرفٍ فيه أن تبقي ، يضحكني الأمر ويدفعني للجنون .
أكره كونك دفنتي شخصيتي و صنعتي أخرى × دمية × تتحرك دون أن تشعر ، ندمت لأنني عرفتك ، كرهتك من كل قلبي ، لأنك حطمتني .
جعلتني ألمع كالرماد من بعيد و كل من يعرفني رأى رمادي .
حقاً حقاً كرهتك .
فقط لا تتبعيني و يوماً ما سترين الوحش الذي الذي خلقته يداك .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s