#فكرة

ماذا أفعل ؟

عند تشييع الجنازاتْ ، تنوح النائحاتْ

و تنتحبُ الأمهاتْ

عند الموت تشتد السكراتْ

و تزداد الآهاتْ

تحيط بنا الشياطين

و البشر… و تمرّ أمامنا

أجمل اللحظات و أسوأها ..

نعيش على هوامش الحياة

معدمين لا صوتٌ و أصواتْ

أمامنا الملائكة يعزفون و ينفخون في الأبواق

يمهدون للأرواح قدومها ..

تعزف الأبواق الملائكة أم الملائكة تعزف الأبواق  ..لا عليكم هلوسةُ أمواتْ

عادةً يمتطي القبطان البحر و الأمواج

و لا تمتطي الأمواج راكبها

يأتي القراصنة أفواجاً وأفواج

ولا تغتال الأفراح قاتلها

و لكن الموت يغتال القاتل المحتال

و يركل مؤخرة الكذب باستفحال

و يلعن الدهر و يسب الناس بلا عبئٍ أو حتى اهتمام

هذا ما عهدته من الأزمان نيرانٌ تحيطهم ..جهنم تحرق الأبدان .

ذّات ليلة تسامرت الجنة و النار

فسألت جهنم  قائلة :

ماذا في جوفك الأخاذ

أفعلاً قصور و بساتين و أنهار ..!؟

ترد تلك :

ما سمعتي حقيقة لا وهم

و ثقي بأن وعد الله حق ّ .. ثم تصمت و قد أثارت الجدل في الأرجاء

و تغزو حرارة النار عفويتها  .. فتقول ساخرةً : عذراً سأذهب لأحّرق الكفرة و الزنادقة الأشرار .

و إني استغفر الله من طيش الكتابة و الكتّاب وإني أعوذ به من شر الدنيا و الفتن .. و بقايا الشعر في الأركان .

صورة

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s